الايمان بالملائكه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الايمان بالملائكه

مُساهمة من طرف Ahmed-Mahmoud في الثلاثاء يوليو 29, 2008 7:26 pm

الإيمان بالملائكة


الإيمان بالملائكة : وهو الاعتقاد الجازم بأن لله ملائكة خلقهم من نور ، ووكلهم بأعمال يقومون بها ، ومنحهم الطاعة التامة لأمره والقوة على تنفيذه .
والملائكة عالم غيبي مخلوقون عابدون لله تعالى ، وليس لهم من خصائص الربوبية والألوهية شيء ، خلقهم الله تعالى من نور، ومنحهم الانقياد التام لأمره والقوة على تنفيذه قال الله تعالى:{وَلَهُ مَن فِي السّمَاوَاتِ وَالأرْضِ وَمَنْ عِنْدَهُ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِهِ وَلاَ يَسْتَحْسِرُونَ * يُسَبّحُونَ الْلّيْلَ وَالنّهَارَ لاَ يَفْتُرُونَ}11.
وهم عدد كثير لا يحصيهم إلا الله تعـالى، وقد ثبت في الصحيحين من حديـث أنس رضي الله عنه في قصة المعراج أن النبي صلى الله عليه وسلم رفع له البيت المعمور في السماء يصلي فيه كل يوم سبعون ألف ملك إذا خرجوا لم يعودوا إليه آخر ما عليهم.

والإيمان بالملائكة يتضمن أربعة أمور:
الأول: الإيمـان بوجودهم.
الثاني : الإيمـان بمن علمنا اسمه منهم باسمه كجبريل، ومن لم نعلم اسمه نؤمن بهم إجمالا.
الثالث: الإيمان بما علمنا من صفاتهم كصفة جبريل ، فقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أنه رآه على صفته التي خلق عليها وله ستمائة جناح قد سد الأفق.
وقد يتحول الملك بأمر الله تعالى إلى هيئة رجل، كما حصل لجبريل حين أرسله تعالى إلى مريم فتمثل لها بشرا سويا، وحين جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم وهو جالس في أصحابه جاءه بصفة رجل12. وكذلك الملائكة الذين أرسلهم الله تعالى إلى إبراهيم ولوط كانوا على صورة رجال.
الرابع : الإيمان بما علمنا من أعمالهم التي يقومون بها بأمر الله تعـالى كتسبيحه والتعبد له ليلا ونهارا بدون ملل ولا فتور.
وقد يكون لبعضهم أعمال خاصة مثل "جبريل " الأمين على وحي الله تعالى يرسله الله به إلى الأنبياء والرسل .
ومثل " ميكائيل " الموكل بالقطر أي بالمطر والنبات.
ومثل "اسرافيل " الموكل بالنفخ في الصور عند قيـام السـاعة وبعث الخلق .
ومثل " ملك الموت " الموكل بقبض الأرواح عند الموت .
ومثل " مالك " الموكل بالنار وهو خازن النـار .
ومثل الملائكة الموكلين بالأجنـة في الأرحام ، إذا تم للإنسان أربعة أشهر في بطن أمه بعث الله إليه ملكا وأمره بكتب رزقه وأجله وعمله وشقي أو سـعيد .
ومثل الملائكة الموكلين بحفظ بني آدم .
ومثل الملائكة الموكلين بحفـظ أعمال بني آدم وكتابتها لكل شخص ، ملكان أحدهما عن اليمين والثاني عن الشمال .
ومثل الملائكة الموكلين بسؤال الميت إذا وضع في قبره يأتيه ملكان يسألانه عن ربه ودينه ونبيه.

والإيمان بالملائكة يثمر ثمرات جليلة منها:
الأولى: العلم بعظمة الله تعالى وقوته وسلطانه ، فإن عظمة المخلوق تدل على عظمة الخالق .
الثانية: شكر الله تعالى على عنايته ببني آدم حيث وكل من هؤلاء الملائكة من يقو م بحفظهم وكتابة أعمالهم وغير ذلك من مصالحهم .
الثالثة: محبة الملائكة على ما قاموا به من عبادة الله تعالى .

وقد أنكر قوم من الزائغين كون الملائكة أجساماً وقالوا إنهم عبارة عن قوى الخير الكامنة في المخلوقات وهذا تكذيب لكتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وإجماع المسلمين.
قال الله تعالى: {الْحَمْدُ للّهِ فَاطِرِ السّمَاوَاتِ وَالأرْضِ جَاعِلِ الْمَلاَئِكَةِ رُسُلاً أُوْلِيَ أَجْنِحَةٍ مّثْنَىَ وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ}13.


الجن

الجن عالم غيبي خلقوا من نار ، وكان خلقهم قبل خلق الإنس ، كما قال تعالى :
{وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ مِن صَلْصَالٍ مّنْ حَمَإٍ مّسْنُونٍ * وَالْجَآنّ خَلَقْنَاهُ مِن قَبْلُ مِن نّارِ السّمُومِ}14.
وهم مكلفون يوجه إليهم أمر الله تعالى ونهيه ، فمنهم المؤمن ومنهم الكافر ، ومنهم المطيع ، ومنهم العاصي ، قال الله تعالى عنهم : {وَأَنّا مِنّا الْمُسْلِمُونَ وَمِنّا الْقَاسِطُونَ فَمَنْ أَسْلَمَ فَأُوْلَـَئِكَ تَحَرّوْاْ رَشَداً * وَأَمّا الْقَاسِطُونَ فَكَانُواْ لِجَهَنّمَ حَطَباً}15 وقال {وَأَنّا مِنّا الصّالِحُونَ وَمِنّا دُونَ ذَلِكَ كُنّا طَرَآئِقَ قِدَداً}16
أي جماعات متفرقة وأهواء ، كما يكون ذلك في الإنس ، فالكافر منهم يدخل النار بالإجماع ، والمؤمن يدخل الجنة كالإنس ، قال تعالى : {وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبّهِ جَنّتَانِ * فَبِأَيّ آلآءِ رَبّكُمَا تُكَذّبَانِ}17.
والظلم بينهم وبين الآدميين . لقوله تعالى في الحديث القدسي : ( يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرما فلا تظالموا ) رواه مسلم ، ومع هذا فإنهم يعتدون على الإنس أحياناً ، كما يعتدي الإنس عليهم أحياناً
ومن عدوان الإنس عليهم أن يستجمر الإنسان بعظم أو روث ، ففي صحيح مسلم عن أبن مسعود رضي الله عنه أن الجن سألوا النبي صلى الله عليه وسلم الزاد فقال : ( لكم كل عظم ذكر اسم الله عليه ، يقع في أيديكم أوفر ما يكون لحما ، وكل بعرة علف لدوابكم). وقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( فلا تستنجوا بهما فإنهما طعام إخوانكم ) .
ومن عدوان الجن على الإنس :
1 - يتسلطون عليهم بالوسوسة التي يلقونها في قلوبهم .
2 - يخوفون الإنس ويلقون في قلوبهم الرعب خاصة عندما يلتجئ الإنسان إليهم قال تعالى :{وَأَنّهُ كَانَ رِجَالٌ مّنَ الإِنسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مّنَ الْجِنّ فَزَادوهُمْ رَهَقاً}18.
3 - أن الجن يصرع الإنسي فيطرحه .
وينقسم الصرع إلى نوعين :

1 - صرع من الجن .
2 - صرع من مرض عضوي .
avatar
Ahmed-Mahmoud
حاسوبتى جديد

ذكر
عدد الرسائل : 34
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 27/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الايمان بالملائكه

مُساهمة من طرف Ahmed ElSeba3i في الأربعاء يوليو 30, 2008 3:03 am


جزاك الله خيرا
و
يضعه فى ميزان حسناتك
avatar
Ahmed ElSeba3i
المدير العام
المدير العام

ذكر
عدد الرسائل : 783
العمر : 27
العمل/الترفيه : طالب فى كليه حاسبات ومعلومات
تاريخ التسجيل : 13/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fcistudents-mans.subject-tracer.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الايمان بالملائكه

مُساهمة من طرف س-18 في الأحد أغسطس 24, 2008 7:45 am

ما شاء الله عليك .. جعله الله فى ميزان حسناتك .. . [b]

_________________
س-18 فى خدمتك يا سيدى ..
avatar
س-18
مشرف منتدى الألعاب
مشرف منتدى الألعاب

ذكر
عدد الرسائل : 378
العمر : 27
العمل/الترفيه : طالب بكلية الحاسبات و المعلومات
تاريخ التسجيل : 19/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.55a.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى